خبر رياضة

“النشامى” يسعى لاجتياز “سور الصين” وديا

09/09/2014

Your ads will be inserted here by

Easy AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

يخضع المنتخب الوطني لكرة القدم لاختبار حقيقي وصعب، عندما يواجه مستضيفه الصيني عند الساعة 2.35 ظهر اليوم بتوقيت عمان، في مباراة ودية دولية تأهبا للمشاركة في نهائيات أمم آسيا مطلع العام المقبل في استراليا.
واشار المدرب انزور حينا في مؤتمر صحفي عقد أمس، إلى الحاجة الضرورية لخوض هذه التجارب في نطاق التحضيرات للاستحقاق الرسمي المنتظر.
وقال: وفقا لطبيعة الاستحقاق المقبل واهميته لدى الكرة الأردنية وقياسا بحجم الطموحات، فان الضرورة تحتم على المنتخب الوطني استثمار اية فرصة متاحة امامه حتى يصل الى مستوى الجاهزية الفنية والبدنية، ما يؤهله للظهور بالحدث القاري بصورة توازي سمعته الكبيرة، والتي بات يملكها في الاونة الاخيرة بفضل ما حققه من انجازات على اختلاف الصعد.
واضاف: المباراة امام الصين تقام عقب ايام قليلة من مباراة سبق وجمعت المنتخب الوطني بنظيره الاوزبكي بطشقند، وهي مباراة اعطت الجهاز التدريبي انطباعات اولية عن معايير الجاهزية والاختيارات التكتيكية، واعتقد أن الخسارة وقتها كشفت لنا العديد من النقاط قمنا بعلاجها في الفترة الاخيرة رغم قصرها والمعطيات التي رافقتها.
وعن المنافس اوضح: المنتخب الصيني يشهد تطورا ملحوظا في الاونة الاخيرة والنتائج تدلل على ذلك.. تابعنا اشرطة خاصة له وتوقفنا عن تفاصيله الفنية والبشرية وناقشناها سوية كجهاز تدريبي، ووجدنا بالفعل مستوى مميز ومجموعة من اللاعبين الكفؤين بمختلف المراكز، ولا ننكر ان المباراة ستكون صعبة.
ونوه المدرب حينا الى بعض الظروف التي رافقت المنتخب في الفترة الزمنية الفاصلة بين المباراتين وحتى ما قبل ذلك “ما نزال في طور العمل الذي بدأناه فقط منذ اسبوعين تقريبا، وتبين لدينا وجود فوارق بدنية بين اللاعبين لعدم خوضهم بعد عددا كافيا من المباريات المحلية والعربية، وحاولنا قدر الامكان تعويض ذلك مع مجموعة اللاعبين الذين تم اختيارهم للتشكيلة”.
وتابع في السياق ذاته: الى جانب ذلك اصطدمنا بحاجز الغيابات الاضطرارية لعدد من اللاعبين، كما هو الحال لدى شريف عدنان وشادي أبو هشهش الذي اصر ناديه على الحاقه به قبل انتهاء الفترة القانونية المحددة للمباريات الودية من الاتحاد الدولية، والامر ذاته انطبق على انس بني ياسين الذي سيغادر الى السعودية ولن يدخل بحسابات الجهاز التدريبي، وكلاهما كان سيتعرض لعقوبات مالية وادارية ما لم يلتزما بذلك وهو ما راعاه الجهاز التدريبي لعدم الحاق الضرر بهما.
كما شكر المدرب حينا الاتحاد الصيني على الاستضافة، لكنه اشار الى بعض الصعوبات التي رافقت المنتخب خلال اقامته هنا في هاربن، والامر تعلق تحديدا بعدم توفر ملاعب تدريبية مؤهلة، حين اضطر المنتخب للتدرب باليوم الاول على ملعب عشب صناعي غير مضاء نهائيا، وفي اليوم الثاني على ملعب تفتقد ارضيته للسلامة العامة وبدون انارة ايضا، فضلا عن المسافة الكبيرة بين مقر الاقامة والملاعب والتي تصل الى ساعة تقريبا، الى جانب معاناة اللاعبين واعضاء اجهزة المنتخب الوطني من البعوض والحشرات التي تنتشر بكثرة هنا وتسببت بايذاء كبير وتورمات بمختلف انحاء الجسم لاعضاء الوفد، ما دفع الجهاز الطبي للتعامل بصورة مجهدة مع ذلك.
شفيع: جاهزون للمباراة
من جانبه، وفي رده على سؤال حول مدى تأثير الاجواء الماطرة في الوقت الراهن اجاب عامر شفيع: قد تشكل الاجواء الماطرة او الباردة صعوبات لكن لا اعتقد ان نتأثر بصورة تعيقنا فقد اعتدنا على اللعب بأجواء مشابهة، واعتقد ان تحضيراتنا واستعداداتنا تتيح لنا التعامل مع الظروف المحيطة بطريقة ايجابية.
وأكد شفيع ان المباراة تعني الكثير لدى المنتخب الوطني باعتبار انها محطة تحضيرية مهمة تسبق المشاركة في بطولة قارية يسعى خلالها النشامى لتأكيد حضوره كما اعتاد دوما.
على هامش المعسكر التدريبي
– تحضيرات المنتخب الوطني اختتمت أمس عبر التدريب الاخير الذي اقيم على ملعب المباراة المجاور لمقر الاقامة وبأجواء باردة وماطرة بغزارة.
– محاضرات نظرية واجتماعات يعقدها الجهاز التدريبي للاعبين على هامش التدريبات او خلال فترات في الفندق.
– يبذل رئيس الوفد سمير منصور عضو الهيئة التنفيذية للاتحاد الأردني مجهودات كبيرة من خلال اطمئنانه الدائم على أحوال الوفد والتواجد معهم عن قرب.

الاسم
البريد الالكتروني
التعليق

تعليقات القراء على الفيس بوك

تويتر
فيسبوك